حمِّل تطبيق أحبُّ دمشق
أدخل كلمة البحث

حقائق تاريخية

معاوية بن أبي سفيان

صناعة التاريخ من دمشق

ينتمي معاوية بن أبي سفيان (602 – 680) إلى بني أمية وهو فرع من قبيلة قريش العربية التي حكمت مكة المكرمة في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

بعد أن كانوا من أشد خصوم النبي ودين الإسلام في بداية الأمر، عاد وقبل بنو أمية بالدين الجديد حيث ساهموا بشكل كبير في إنتشاره.

وعندما دخلت القبائل العربية المسلمة دمشق في منتصف القرن السابع بعد طردهم للبيزنطيين، أعطي معاوية ولاية دمشق.

كان لحكم معاوية الحكيم الأثر الكبير في نفوس أهالي سورية المسيحيين الذين إحترموه وأخلصوا له وشكلوا نواة جيشه الذي إعتمد عليه في تأسيس الدولة الأموية.

دير صيدنايا

دير صيدنايا

كان للتجانس فيما بين الحكام الأمويين المسلمين وسكان سورية المسيحيين خلال فترة خلافة معاوية بن أبي سفيان الفضل في إنشاء أكبر إمبراطورية عرفها التاريخ. ولا يزال من الممكن رؤية هذا التجانس الفريد من نوعه في دير صيدنايا، الذي يبعد 25 كم إلى الشمال من مدينة دمشق، حيث يقوم كلاً من المسلمين والمسيحيين السوريين بزيارة هذا الدير والصلاة فيه على حد سواء.